Terciprat Genangan Air Hujan, Najiskah ?

Read Offline:

Hukum Terciprat Genangan Air Hujan

Tanya:

Bagaimana status genangan air hujan yang ada di jalanan? Lalu Bagaimana jika pakaian yang kita pakai terkena cipratan genangan air tersebut? Bolehkah digunakan untuk sholat?

Jawab:

Inna allah jamilun yuhibbu al-jamal, “Allah Indah dan Mencintai Keindahan”

Agama Islam merupakan agama yang suka terhadap kebersihan, oleh karena itu kita pasti menemukan bab toharoh di dalam beberapa kitab fikih. Miftahu As- sholati at-tuhur, Kesucian merupakan kunci dari ibadah sholat, sehingga bersuci merupakan syarat utama atas suatu keabsahan sholat, baik pada suatu tempat, badan,dan pakaiannya.

Januari, hujan sehari-hari.Bulan ini, kita memasuki bulan januari yang identik dengan musim hujan setelah beberapa bulan menantinya.

Air hujan merupakan salah satu dari 7 air muthlaq yang boleh digunakan untuk bersuci , akan tetapi hal ini berbeda apabila air tersebut telah jatuh di suatu tempat,atau wadah, yang bercampur dengan barang lain yang najis, status air tersebut akan berubah menjadi najis jika air tersebut kurang dari dua qullah dan telah berubah baik segi warna, rasa, dan baunya.

Musim penghujan ini sering kali menyulitkan kita saat berjalan, naik motor, yang akhirnya terciprat genangan air hujan.Sedangkan status genangan air hujan tersebut tidak kita ketahui status najisnya, terkadang ada bangkai tikus dan berbagai kotoran hewan berceceran di jalan tersebut.

Oleh karenanya, meskipun air tersebut najis, sedangkan terkena cipratan air tersebut merupakan suatu hal yang sulit dihindari, maka tidak lah mengapa dan termasuk najis yang dima’fu (ditolerir). Kehujjahan ini disamakan dengan status debu/tanah jalanan yang dima’fu walaupun diketahui bahwa sebagian tanah di jalan tersebut najis. Dalam ketentuan fikih, permasalah tersebut termasuk dalam kategori umumu al-balwa atau suatu keadaan yang secara umum sulit untuk dihindari. Sehingga apabila ketika pada kondisi muslim hujan ini seseorang terkena cipratan genangan air hujan, maka pakaian yang terkena tersebut boleh digunakan untuk sholat.

Wallahu A’lam..

حاشيتا قليوبي وعميرة – (2 / 483)

( وَطِينُ الشَّارِعِ الْمُتَيَقَّنِ نَجَاسَتَهُ يُعْفَى عَنْهُ عَمَّا يَتَعَذَّرُ الِاحْتِرَازُ مِنْهُ غَالِبًا وَيَخْتَلِفُ بِالْوَقْتِ وَمَوْضِعِهِ مِنْ الثَّوْبِ وَالْبَدَنِ ) فَيُعْفَى فِي زَمَنِ الشِّتَاءِ عَمَّا لَا يُعْفَى عَنْهُ فِي زَمَنِ الصَّيْفِ ، وَيُعْفَى فِي الذَّيْلِ وَالرِّجْلِ عَمَّا لَا يُعْفَى عَنْهُ فِي الْكُمِّ وَالْيَدِ ، وَمَا لَا يَتَعَذَّرُ الِاحْتِرَازُ عَنْهُ غَالِبًا لَا يُعْفَى عَنْهُ ، وَمَا تُظَنُّ نَجَاسَتُهُ لِغَلَبَتِهَا فِيهِ قَوْلًا الْأَصْلُ ، وَالظَّاهِرُ أَظْهَرُهُمَا طَهَارَتُهُ عَمَلًا بِالْأَصْلِ ، وَمَا لَمْ يُظَنُّ نَجَاسَتُهُ لَا بَأْسَ بِهِ

المجموع شرح المهذب – (1 / 209)

قال امام الحرمين وغيره في طين الشوارع الذى يغلب علي الظن نجاسته قولان: أحدهما يحكم بنجاسته: والثاني بطهارته بناء على تعارض الاصل والظاهر قال الامام كان شيخي يقول وإذا تيقنا نجاسة طين الشوارع فلا خلاف في العفو عن القليل الذى يلحق ثياب الطارقين فان الناس لابد لهم من الانتشار في حوائجهم فلو كلفناهم الغسل لعظمت المشقة ولهذا عفونا عن دم البراغيث والبثرات: قال الامام وكان شيخي يقول القليل المعفو عنه ما لا ينسب صاحبه الي كبوة أو عثرة أو قلة تحفظ عن الطين

حواشي الشرواني والعبادي – (2 / 130)

ويحتمل عدم العفو فيما لو مشى على محل تيقن نجاسته منها وهو الاقرب ويفرق بينه وبين طين الشارع بعموم البلوى في طين الشارع دون هذا إذ يمكن الاحتراز عن المشي عليها دون الشارع ع ش

وفي الكردي والبجيرمي: ومثل طينه ماؤه اه وفيما مر عن ع ش ما يفيده. قوله: (يعني) إلى قوله: وإن عمت في النهاية،.قوله: (يعني محل المرور الخ) أي المعد لذلك كما هو ظاهر رشيدي وعبارة ع ش: أي المحل الذي عمت البلوى باختلاطه بالنجاسة كدهليز الحمام وما حول الفساقي مما لا يعتاد تطهيره إذا تنجس كما يؤخذ من قول المصنف عما يتعذر الاحتراز عنه غالبا

وأما ما جرت العادة بحفظه وتطهيره إذا أصابته نجاسة فلا ينبغي أن يكون مرادا من هذه العبارة بل متى تيقنت نجاسته وجب الاحتراز عنه ولا يعفى عن شئ منه، ومنه ممشاة الفساقي فتنبه له ولا تغتر بما يخالفه اه، وبذلك يندفع ما كتبه السيد البصري هنا من الاشكال..قوله: (ولو بمغلظ) أي ولو دم كلب وإن لم يعف عن المحض منه وإن قل ع ش..قوله: (وإن عمت الخ) أي النجاسة المتميزة العين بحيث يشق المشي في غير محلها ومنها تراب المقابر المنبوشة ع ش..قوله: (خلافا للزركشي) مال إليه النهاية عبارته نعم إن عمتها فللزركشي احتمال بالعفو وميل كلامه إلى اعتماده كما لو عم الجراد أرض الحرم اه

بغية المسترشدين – (1 / 107)

مسألة : ك: يعفى عن طين الشارع ومائه ، يعني محل المرور ولو في البيت إذا مشى فيه ، وبه أو برجله رطوبة وإن تنجس بمغلظ )

قال ق ل : وسواء أصابه ما ذكر من الشارع أو من شخص أصابه ، أو من محل انتقل إليه ولو كلباً انتفض ، ولو مشى بذلك في مكان آخر طاهر لم ينجس بتلويثه بما في رجله ونعله على المعتمد ، وأفتى (م ر) فيما لو تلوثت رجله بطين الشارع المعفوّ عنه وأراد غسلها عن الحدث بالعفو عن إصابة ماء الوضوء لهذا الطين حتى لا يحتاج إلى تسبيع رجله عند غسلها لو فرض أن الطين متنجس بمغلظ ، وفيما لو غسل ثوباً فيه دم براغيث لأجل تنظيفه وبقي به الدم بالعفو عنه إيضاً ، قال : ويعفى عن كل ما يشق الاحتراز عنه ذكره أم لا. وأفتى ابن حجر بأنه لو وقع ونيم الذباب على الورق وجرى عليه القلم عفي عنه)ه

Hasil Musyawaroh Santri Ma’had Aly Maslakul Huda

Oleh Dept. Pendidikan HIMAM 2019-2020 M.

Read Offline:

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *